قراءة
عرض


الطب العدلي المحاضرة : ( 24 )
( الموت المفاجئ )
هو الموت الذي يحصل لأشخاص يتمتعون بصحة جيدة ظاهرياً بشكل مفاجئ أو خلال ( 24 ) ساعة الأولى من ظهور الأعراض المرضية ( Sudden death ) .
ويعتبر الموت المفاجئ نوعاً من أنواع الموت الطبيعي (Natural death) والذي يقسم الى موت مفاجئ وموت غير مفاجئ، ويقسم الموت المفاجئ الى الأنواع الأتية :
1- الموت المتوقع ((Expected : هو الموت المفاجئ الذي يتوقع حصوله للأشخاص المصابين بمرض معين بسبب المضاعفات الحادة لذلك المرض .
2- الموت غير المتوقع (Unexpected) : هو الموت المفاجئ الذي لايتوقع حصوله للأشخاص الذين هم تحت العناية والعلاج الطبي من مرض معين ومشخص من قبل الأطباء .
3- الموت غير المشُخص (Undiagnosed) : هو الموت المفاجئ الذي يحصل للأشخاص الذين هم تحت العناية والعلاج الطبي من مرض غير مشخص من قبل الأطباء ولكن يمكن التوصل الى سببه بعد أجراء الفحص التشريحي الكامل .
4- الموت المُبهم ( (Obscure: هو الموت المفاجئ الذي لايمكن التوصل الى سببه حتى بعد أجراء الفحص التشريحي الكامل وجميع الفحوص المختبرية بعد الوفاة، وتشكل ( 5- 10 % ) من حالات الموت المفاجئ، وأفضل مثال على ذلك هو ( متلازمة موت الرضع الفجائية ) .
(*) أسباب الموت المفاجئ .
يتم تقسيم أسباب الموت المفاجئ حسب أمراض أجهزة الجسم المختلفة الى الأنواع الأتية :
أولاً : الأسباب الناتجة عن أمراض جهاز الدوران (Cardiovascular).
تشكل ما يقارب ( 65% ) من أسباب الموت المفاجئ، وتقسم أمراض جهاز الدوران الى الأنواع الأتية :
1- أمراض القلب ( Cardiac diseases ) .
تعتبر من أكثر أمراض جهاز الدوران المؤدية الى الموت المفاجئ، وتقسم الى الأنواع الأتية :
أ- أمراض الشرايين الأكليلية للقلب ( Coronary artery diseases ) .
هي تلك الأمراض التي تصيب الشرايين الأكليلية الرئيسية الثلاثة المجهزة لعضلة القلب وهذه الشرايين هي الشريان الأكليلي الأيسر الأمامي النازل (anterior descending coronary artery left )، والشريان الأكليلي الأيمن coronary artery) Right )، والشريان الأكليلي الأيسر المحيطي ( Left circumflex coronary artery )، وتقسم هذه الأمراض الى الأنواع الأتية :
1- تصلب الشرايين ( Atherosclerosis ) .
تشكل أعلى نسبة من أمراض القلب المؤدية الى الموت المفاجئ وبما يقارب ( 75%)، وينتج تصلب الشرايين من جراء تضرر بطانة الأوعية الدموية Endothelial Injury)) بواسطة الكثير من العوامل وأهمها هي ( التدخين، داء السكري،أرتفاع ضغط الدم، أرتفاع الدهون ) وبمرور الوقت سوف يؤدي هذا الضرر في بطانة الأوعية الدموية الى دخول وتجمع مادة ( الكولستيرول، Cholesterol ) في داخل الطبقة العضلية للشرايين الأكليلية ( المتوسطة، Media layer) مما يسبب حصول تغيرات نسيجية متتابعة (Pathological changes ) في هذه الطبقة والذي يؤدي بالتالي الى تكون ما يسمى بـ ( الألواح العصيدية ، Atheromatus plaque ) وهي عبارة عن كتلة دهنية مغطاة بنسيج ليفي ( Fibrofatty plaque ) ذات قوام نصف عجيني ولون أصفر باهت تحتوي على بلورات دقيقة تعكس الضوء الساقط عليها وقد تحتوي على ترسبات كلسية أيضاً Calcification))، وأن سبب الموت المفاجئ في تصلب الشرايين هو عدم كفاءة الشرايين الأكليلية ( (Coronary insufficiency، وتحصل هنالك عدة مضاعفات في هذه الألواح العصيدية وهي كما يلي :

أ- الخثرة الدموية (Thrombosis ) .

يؤدي الضغط المستمرمن قبل الألواح العصيدية الى تنخر ( Necrosis ) في بطانة الشريان الأكليلي وهذا التنخر سوف يؤدي الى تحفيز سلسلة من التفاعلات التخثرية الداخلية ( (Clotting pathway تنهتي بتكون خثرة دموية حيوية تلتصق بقوة بجدار الشريان وتؤدي هذه الخثرة الى أنسداد في جوف الشريان الأكليلي وبذلك تمنع وصول الدم الى العضلة القلبية مما يسبب أحتشائها ( M.I) .
ب- التقرح ( Ulceration ) .
يؤدي أزدياد حجم الألواح العصيدية الى حصول تقرح ( Ulceration ) وتحطم في بطانة الشريان الأكليلي مسبباً خروج محتويات الألواح العصيدية من المواد الدهنية الى جوف الشريان مما يؤدي الى أنسداد في جوف الشريان الأكليلي وبذلك تمنع وصول الدم الى العضلة القلبية مما يسبب أحتشائها .
ج- النزف ( Haemorrhage ).
قد يحدث تمزق ذاتي المنشأ ( rupture Spontaneous ) في بطانة الشريان الأكليلي مما يؤدي الى دخول الدم الى داخل الألواح العصيدية مسبباً زيادة مفاجئة في حجمها فيؤدي الى أنسداد في جوف الشريان الأكليلي وبذلك تمنع وصول الدم الى العضلة القلبية مما يسبب أحتشائها .
ء- التشنج ( Spasm ) .
تسبب الألواح العصيدية تباطؤاً ( (Sluggishفي حركة سريان الدم داخل الشريان الأكليلي مما يؤدي الى تجمع الصفيحات الدموية platelets aggregation) )، وتُحررهذه الصفيحات أنزيم معين هو ) ثرمبوكسان ، Thrombaxin A2 ) حيث يسبب هذا الأنزيم تشنج في الشريان الأكليلي مما يؤدي الى أنسداد في جوف الشريان الأكليلي وبذلك تمنع وصول الدم الى العضلة القلبية مما يسبب أحتشائها.
2- التشوهات الخُلقية ( malformation Congenital) .
أن أكثر أنواع التشوهات الخلقية في الشرايين الأكليلية هو ما يسمى بـ ( التجَسُر، Bridging ) والذي يعني أنغمار الشريان الأكليلي الأيسر الأمامي النازل داخل العضلة القلبية للبطين الأيسر وليس في الطبقة الشحمية الخارجية ولذلك فأن التقلصات المستمرة في عضلة القلب سوف تؤدي الى أنسداد جزئي في جوف الشريان مما يؤدي الى الموت المفاجئ بسبب عدم كفاءة الشرايين الأكليلية .
3- أمراض أخرى ( ( Other diseases.
من أهم الأمراض الأخرى التي تصيب الشرايين الأكليلية هي ( التهاب بطانة الشرايين،وأم الدم التبضيعية، Polyartheritis ، Dissecting aneurysm) وغيرها مما يؤدي الى الموت المفاجئ بسبب عدم كفاءة الشرايين الأكليلية .
ب- أمراض عضلة القلب ( Myocardial diseases ).
هي تلك الأمراض التي تصيب العضلة القلبية ( Myocardium )، وتقسم الى الأنواع الأتية:
1- أحتشاء العضلة القلبية ( Myocardial infarction ) .
هو عبارة عن تنخر تجلطي ( Coagulative necrosis ) لجزء من العضلة القلبية بسبب أنقطاع وصول الدم اليه من جراء أنسداد الشريان الأكليلي المزود لذلك الجزء .
والأحتشاء أما أن يكون من النوع الشامل لجميع طبقات الجدار العضلي (Transmural) أو يكون من النوع تحت الشغاف (Subendocardial) حيث ينجو شغاف القلب (Endocardium) من الأحتشاء، ولكي يحدث الأحتشاء يجب أن يكون هناك أنسداد في جوف الشريان الأكليلي بنسبة لاتقل عن (80% ) فما فوق، وأن سبب الموت المفاجئ في أحتشاء العضلة القلبية هو الرجفان البطيني في أغلب الأحيان .
(*) المشاهدات التشريحية في أحتشاء العضلة القلبية .
لايمكن مشاهدة أية تغيرات تشريحية بالعين المجردة ( Grossly ) خلال (12) ساعة الأولى من حصول الأحتشاء وأنما يمكن مشاهدتها بالفحص المختبري النسيجي فقط، وبعد تلك الفترة يمكن مشاهدة التغيرات التشريحية التي تدل على الأحتشاء وهي كما يلي :

1- تكون منطقة الأحتشاء متوذمة وذات لون شاحب مع وجود نقط نزفية صغيرة تفصل مابين المنطقة السليمة والمنطقة المحتشية، وهذه التغيرات يمكن مشاهدتها بالفحص المختبري النسيجي فقط .
2- في نهاية اليوم الأول يمكن مشاهدة منطقة شاحبة اللون بالعين المجردة، وتُشاهد خلايا الدم البيضاء متعادلة الصبغة (cells Neutrophil) في حافات منطقة الأحتشاء مع فقدان التخطيط العضلي للخلايا العضلية (Loss of cross striations of myocytes ) بالفحص المختبري النسيجي .
3- في اليومين الثاني والثالث تكون منطقة الأحتشاء أبهت لوناً بالعين المجردة، مع وصول خلايا الدم البيضاء متعادلة الصبغة الى مركز الأحتشاء بالفحص المختبري النسيجي .
4- في اليوم الرابع تكون منطقة الأحتشاء ذات حدود مميزة وواضحة بالعين المجردة، وتتكون أوعية دموية صغيرة وتغزو المنطقة الخلايا البلعمية (cells Macrophage) وكذلك خلايا الأرومة الليفية (cells Fibroblast) بالفحص المختبري النسيجي .
5- مابين ( 6- 8 ) أيام تكون منطقة الأحتشاء ذات لون أصفر بالعين المجردة بسبب بداية تكون النسيج الحُبيبي غير الناضج (Immature granulation tissue ) .
6- مابين ( 8- 10 ) أيام تكون منطقة الأحتشاء منخفضة عما يجاورها من الأنسجة بالعين المجردة نتيجة لفعل الخلايا البلعمية في تنظيف الأنسجة المحتشية .
7- مابين ( 3- 4) أسابيع تكون منطقة الأحتشاء ذات لون أحمر بالعين المجردة بسبب نضوج النسيج الحُبيبي ( Mature granulation tissue) .
8- مابين ( 5- 6 ) أسابيع وفي الأحتشاءات الصغيرة تتكون ندبة ذات لون رمادي مائل للأبيضاض بالعين المجردة،أما في في الأحتشاءات الكبيرة فيحتاج تكون الندبة الى فترة أطول، ويسمى الأحتشاء قبل تكون الندبة بالأحتشاء الحديث Recent M.I))أما بعد تكون الندبة فيسمى بالأحتشاء القديم(Old M.I)
(*) مضاعفات أحتشاء العضلة القلبية (Complications of M.I ) .
أ- عجز العضلات الحلمية ( Papillary muscle dysfunction ) .
تحدث هذه الحالة بعد حوالي (3) أيام من الأحتشاء بسبب ضعف المنطقة العضلية المحتشية المتصلة بالعضلات الحلمية وقد يحدث في بعض الأحيان تمزق في الأنسجة الرابطة لتلك العضلات .
ب- تمزق جدار البطين الأيسر ( Rapture of left ventricular wall ) .
تحدث هذه الحالة بعد حوالي (7) أيام من الأحتشاء، ويؤدي التمزق ذاتي المنشأ في عضلة البطين الأيسر الى نزف دموي داخل التجويف التاموري للقلب (Haemopericardium) مما يسبب الموت المفاجئ .
ج- الخثرة الدموية القلبية ( Mural thrombosis ) .
تحدث هذه الحالة عندما يكون هناك أحتشاء عضلي واسع في البطين الأيسر للقلب، ومن الممكن أن تسبب هذه الخثرة حالة أنصمام عام فيسبب أحتشاءات في أعضاء أخرى مثل الدماغ والكليتين وغيرها .
ء- ألتهاب الغشاء التاموري ( Pericarditis ) .
تحدث هذه الحالة عندما تصل خلايا الدم البيضاء متعادلة الصبغة الى الغشاء التاموري فتسبب التهابه .
هـ - أم الدم البطينية (Ventricular aneurysm ) .
تمتاز الندبة بقلة كفاءتها فيؤدي توسعها الى حصول أم الدم البطينية، ويؤدي التمزق ذاتي المنشأ لأم الدم البطينية الى نزف دموي داخل التجويف التاموري للقلب مما يسبب الموت المفاجئ .
2- أعتلال العضلة القلبية ( Cardiomyopathy ) .
هو عبارة عن مجوعة من الأمراض غير معلومة السبب التي تتصف بالفقدان الوظيفي للعضلة القلبية (Myocardial dysfunction with unknown cause )، ويقسم الى الأنواع الأتية :
أ- الأعتلال الأحتقاني ( Congestive cardiomyopathy ) .
هو أكثر الأنواع حدوثاً، ويتصف بأزدياد حجم القلب (Cardiomegaly) مع توسع في جميع تجاويف القلب (Dilatation)، ومن أكثر الحالات المرافقة لهذا النوع من الأعتلال هو الأدمان على الكحول،ومن الحالات الأخرى هو الحمل أو تناول بعض الأدوية ولكن الأسباب الحقيقة غير معروفة، ويؤدي الى الموت المفاجئ بسبب عجز القلب الحاد ( ( Acute heart failure .

ب- الأعتلال التضخمي ( Hypertrophic cardiomyopathy ).

يعتبر هذا النوع من الأعتلال أقل حدوثا ولكنه أكثر خطورة من النوع الأول، ويتصف بأزدياد حجم القلب بصورة كبيرة مع زيادة في سُمك عضلات البطينين (Ventricular hypertrophy) وعدم توسع تجاويفها من دون سبب معروف مما يؤدي الى تضيق في التجويف البطيني وبالتالي قلة الدم المتدفق منه وخاصة من البطين الأيسر مما يؤدي الى حصول أحتشاء العضلة القلبية .
ج- الأعتلال التضيقي ( Restrictive cardiomyopathy ).
هو أقل الأنواع حدوثا، ويتصف بحصول تليف في العضلة القلبية (Myocardial fibroses) من دون سبب معروف مما يمنع العضلة القلبية من التقلص، ويؤدي الى الموت المفاجئ بسبب عجز القلب الحاد .
3- التهاب العضلة القلبية ( Myocarditis ) .
هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي الى ألتهاب العضلة القلبية مثل الخمج والحمى الروماتزمية ((Rheumatic fever ولكن أكثر الأنواع هي غير معلومة السبب (Unknown)، وتوجد هناك الكثير من مسببات الخمج مثل ( الفيروسات، الدفثريا، والطفيليات ) ويعتبر الألتهاب الفيروسي هو أكثر أنواع الخمج حصولاً، ويشاهد بالفحص المختبري النسيجي للقلب وجدود خلايا الدم البيضاء متعادلة الصبغة داخل العضلة القلبية، ويؤدي الى الموت المفاجئ بسبب عجز القلب الحاد .
ج- أمراض صمامات القلب ( Valvular heart diseases ) .
هنالك العديد من أمراض صمامات القلب المؤدية الى الموت المفاجئ، وأكثر الأنواع حدوثاً هو ) تهطل الصمام الأكليلي الشديد، mitral valve prolapse (Severe والذي يؤدي الى الموت المفاجئ بسبب الرجفان البطيني، والنوع الثاني هو)تضيق صمام الشريان الأبهر، Aortic valve stenosis) والذي يؤدي الى الموت المفاجئ بسبب العجز الحاد في الجهة اليسرى للقلب، والنوع الأخر من الأمراض وهو الأقل حدوثاً هو (التهاب الشغاف البكتيري الحاد، Acute bacterial endocarditis) والذي يؤدي الى الموت المفاجئ بسبب الرجفان البطيني .
2- أمراض الشريان الأبهر ( Aortic diseases ) .
أن من أهم وأخطر أمراض الشريان الأبهر المؤدية الى الموت المفاجئ هو مايسمى بـ ( أم الدم الأبهرية ، Aortic aneurysm )، ويقسم الى الأنواع الأتية :
أ- أم الدم العصيدية ( Atheromatous aneurysm ) .
هو أكثر الأنواع حدوثاً ويصيب عادة الشريان الأبهر البطني (Abdominal aorta)، ويحدث من جراء تصلب الشرايين وحصول الألواح العصيدية في الشريان الأبهر مما يسبب ضٌعفاً في الطبقة المتوسطة للشريان، وتكون أم الدم على شكل بالون ( Sacular )، ويؤدي التمزق ذاتي المنشأ لأم الدم العصيدية الى نزف دموي خلف البريتون (Retroperitoneal haemorrhage) مما يسبب الموت المفاجئ .
ب- أم الدم التبضيعية (aneurysm Dissecting ) .
هو أقل حدوثاً من النوع الأول ويصيب عادة الشريان الأبهر النازل (Descending aorta)، ويحدث من جراء وجود ضُعف خُلقي في الطبقة المتوسطة للشريان ( Medionecroses ) والذي يعني وجود تنخر خُلقي في العضلات الملساء الموجودة في الطبقة المتوسطة للشريان، وتكون أم الدم على شكل تجويف طولي في داخل جدار الشريان، ويؤدي التمزق ذاتي المنشأ لأم الدم التبضيعية الى نزف دموي داخل التجويف التاموري للقلب مما يسبب الموت المفاجئ .
ج- أم الدم السفلسية (aneurysm Syphilitic ) .
هو أقل الأنواع حدوثاً،ويصيب عادة قوس الشريان الأبهر (Aortic arch )،ويحدث من جراء الأصابة بالسفلس الثلاثي Tertiary syphilis))، ويؤدي التمزق ذاتي المنشأ لأم الدم السفلسية الى نزف دموي داخل التجويف التاموري للقلب مما يسبب الموت المفاجئ .
3- مرض أرتفاع ضغط الدم Hypertension ) ) .
يؤدي أرتفاع ضغط الدم الى الموت المفاجئ بعدة أسباب مثل ( النزف الدماغي التلقائي وعجز الكليتين الحاد) ولكن أهمها هو ( عجز القلب الحاد ، Acute heart failure) .

ثانياً : الأسباب الناتجة عن أمراض الجهاز التنفسي (Respiratory).
تشكل ما يقارب (20% ) من أسباب الموت المفاجئ، وتقسم أمراض الجهاز التنفسي الى الأنواع الأتية:
1- الأنصمام الرئوي الخثري ( Pulmonary thromboembolism ).
يحدث هذا النوع من الأنصمام من جراء وجود خثرة دموية في الأوردة الدموية العميقة ( D.V.T ) في الساقين والتي تحدث عند الأشخاص الذين يمكثون في الفراش لفترة طويلة بدون حركة نتيجة لتعرضهم للشدة أو أصابتهم بأمراض مزمنة أو بعد العمليات الجراحية والولادة، حيث تنفصل هذه الخثرة من موضعها في الأوردة العميقة بعد القيام بمجهود عضلي وتتحرك مع الدورة الدموية الوريدية لتصل الى الوريد الأجوف السفلي ( Inferior Vena Cava) ومن ثم الى الجهة اليمنى للقلب ومن ثم تصل الى الشريان الرئوي الرئيسي ( Main pulmonary artery ) فتسبب أنسداده بصورة تامة أذا كانت كبيرة الحجم ( Saddle emboli ) مما يؤدي الى الموت المفاجئ بسبب العجز الحاد في الجهة اليمنى للقلب ( Acute right heart failure ) وتحصل هذه الحالة بنسبة (60 % ) من حالات الأنصمام الرئوي الخثري، أما أذا كانت الخثرة متوسطة الحجم فأنها سوف تؤدي الى حصول النزف الرئويPulmonary haemorrhage))، وأذا كانت الخثرة صغيرة الحجم ومتعددة فأنها سوف تؤدي الى حصول أحتشاء الرئتين ( Pulmonary infarction )، وبصورة عامة تتميز الخثرة الدموية التي تحدث في الأوعية الدموية المتوسطة والكبيرة بعد الموت (Postmortem clot) عن تلك التي تحصل قبل الموت (Antemortem clot)، بما يلي :

الخثرة التي تحدث قبل الموت
الخثرة التي تحدث بعد الموت

1- ذات لون رمادي ( gray )

1- ذات لون أحمر داكن ( Dark red )

2- صلبة وغير براقة ( Firm )

2- لينة وبراقة ( Shiny soft )

3- ملتصقة بقوة بجدار الوعاء الدموي

3- غير ملتصقة بجدار الوعاء الدموي

4- تأخذ شكل الوعاء الدموي الأصلي الذي جاءت منه

4- تأخذ شكل الوعاء الدموي الذي تكونت فيه

5- تحتوي على(خطوط زان، Lines of zahn)بالفحص المختبري

5- لا تحتوي على(خطوط زان)بالفحص المختبري

2- الربو القصبي ( Asthma ) .

تحدث أكثر الوفيات في حالات الربو عند حصول نوبات الربو الشديدة ( Status asthmatics ) الذي يؤدي الى أنخفاض في كمية الهواء الداخلة الى الرئتين ( Reduction of air flow ) من جراء أنسداد القصبات والقصيبات الهوائية بسبب تقلصها الشديد (Bronchospasm)مع وجود الأفرازات المخاطية الكثيفة فيها فيحدث الموت المفاجئ بسبب العجز التنفسي الحاد (Acute respiratory failure) وقد يحدث أحيانا بسبب عجز القلب الحاد من جراء زيادة في جرعة الأدوية والعقاقير الموسعة للقصبات .

3- ذات الرئة (Pneumonia) .

من النادر أن تؤدي ذات الرئة الى الموت المفاجئ، حيث أنها قد تحدث عند المدمنين على الكحول أو عند الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض المنهكة، وتوجد هناك عدة أنواع من ذات الرئة ولكن أهمها هو ذات الرئة القصبي ((Bronchopneumonia والذي يحدث من جراء الأصابة الخمجية بالعديد من الأحياء المجهرية مثل (البكتريا،الفيروسات،الفطريات، والمايكوبلاسما) ولكن أغلبها هي من الأصابات الخمجية البكتيرية، ويحدث الموت المفاجئ بسبب العجز التنفسي الحاد .

4- التدرن الرئوي ( T.B ) .

من النادر أن يؤدي التدرن الرئوي الى الموت المفاجئ، ولكن في بعض الأحيان قد تنزلق كتلة نسيجية كبيرة من موقع الأصابة التدرنية الى داخل القصبات الهوائية فتسبب أنسدادها فيحدث الموت المفاجئ بسبب العجز التنفسي الحاد .

ثالثاً: الأسباب الناتجة عن أمراض الجهاز العصبي المركزي (C.N.S).
تشكل ما يقارب ( 5% ) من أسباب الموت المفاجئ، وتقسم أمراض الجهاز العصبي الى الأنواع الأتية :
1- الصرع ( Epilepsy ) .
يعتبر الصرع من أكثر أمراض الجهاز العصبي المركزي المؤدية الى الموت المفاجئ، وتحدث الوفاة في أغلب الأحيان عند الشباب وخاصة أثناءالنوم لأن نوبات الصرع ((Epileptic attack تزداد خلاله، ويتم تشخيص حالة الصرع بعد الوفاة بالأعتماد على نفي أسباب الوفاة الأخرى وعلى ظروف الوفاة والتاريخ المرضي للمتوفي من قبل ذويه، حيث لا توجد هنالك تغيرات ومشاهدات تشريحية مميزة وتشخيصية لحالة الصرع، وأن سبب الموت المفاجئ في معظم حالات الصرع هو الرجفان البطيني .
2- الأمراض المؤدية للنزوف السحائية التلقائية meningial. H ) Spontaneous) .
أن أكثرأنواع النزوف السحائية التي تسبب الموت المفاجئ هو النزف التلقائي تحت الأم العنكبوتية، ويحصل هذا النوع من النزف في أغلب الأحيان من جراء التمزق ذاتي المنشأ في أم الدم في أحد الشرايين الدماغية في قاعدة الدماغ نتيجة لأرتفاع ضغط الدم عند كبار السن،وقد يحصل عند الشباب والمراهقين نتيجة التمزق ذاتي المنشأ في أم الدم الخُلقية في(حلقة وليس)Berry aneurysm in circle of Willis) ) وهي أحدى التشوهات الخُلقية في (حلقة وليس) والتي تؤدي الى ضُعف في الطبقة العضلية ( الطبقة المتوسطة ، Media layer ( في شرايين (حلقة وليس) فتؤدي الى أنفصال هذة الطبقة مسبباً ( أم الدم ). ويحصل عادة في الأعمار التي تتراوح مابين ( 14- 20 ) سنة .
3- الأمراض المؤدية للنزوف الدماغية التلقائية (H. ( Spontaneous intracerebral .
يحصل هذا النوع من النزف عند حدوث تمزق ذاتي المنشأ في أحد الشرايين الدماغية في قاعدة الدماغ (Cerebral arteries)مما يؤدي الى تجمع الدم داخل تجاويف الدماغ في أغلب الأحيان (haemorrhage Intraventricular) أو قد يتجمع داخل أنسجة الدماغ ((Intraparenchymal مثل المادتين البيضاء والرمادية للدماغ وجذع الدماغ وغيرها، ويحدث هذا النوع من النزف في أغلب الأحيان من جراء التمزق ذاتي المنشأ في أم الدم (Aneurysm) في أحد الشرايين الدماغية في قاعدة الدماغ نتيجة لأرتفاع ضغط الدم عند كبار السن .
4- الأورام الدماغية ( Brain tumors ).
من النادر أن تؤدي الأورام الدماغية الى الموت المفاجئ، ولكن في بعض الأحيان قد تؤدي تلك الأورام الى أرتفاع مفاجئ في الضغط القحفي الداخلي intracranial pressure) Sudden increased) مما يسبب الموت المفاجئ، وأن أكثر أنواع الأورام الدماغية المسببة للموت المفاجئ هو ( أستروسايتوما ، Asterocytoma ) .
رابعاً: الأسباب الناتجة عن أمراض الجهاز الهضمي (G.I.T) .
تشكل ما يقارب ( 3% ) من أسباب الموت المفاجئ، وتقسم أمراض الجهاز الهضمي الى الأنواع الأتية :
1- الأمراض المؤدية للنزف الدموي ( Gastrointestinal bleeding ) .
هنالك عدة أمراض في الجهاز الهضمي تؤدي الى الموت المفاجئ بسبب النزف الدموي، ومن أهم تلك الأمراض هو دوالي المرئOseophagial varices)) المترافقة مع تشمع الكبد(Liver cirrhosis )، ومن الأمراض الأخرى هي قرحة المعدة والأثني عشري (Gastric and duodenal ulcer) .
2- الأمراض المؤدية لأنثقاب الأمعاء (perforation Intestinal ) .
هنالك عدة أمراض في الجهاز الهضمي تؤدي الى الموت المفاجئ بسبب أنثقاب الأمعاء، ومن أهم تلك الأمراض هي قرحة الأثني عشري، ومن الأمراض الأخرى هو التهاب الزائدة الدودية الحاد (Acute appendicitis) والتهاب زوائد القولون الحاد (Acute diverticulitis) .
3- الأمراض المؤدية لأنسداد الأمعاء (Intestinal obstruction ).
هنالك عدة أمراض في الجهاز الهضمي تؤدي الى الموت المفاجئ بسبب أنسداد الأمعاء، ومن أهم تلك الأمراض هو الفتق المختنق (Obstructed hernia)، ومن الأمراض الأخرى هو ألتواء الأمعـاء ) Intestinal volvulus) وألتصاقات الأمعاء (Intestinal adhesion) .

4- الكبد الشحمي ( Fatty liver ).

لا يؤدي الكبد الشحمي الى الموت المفاجئ منفرداً لوحده، ولكنه قد يترافق مع وجود أمراض وحالات خطيرة أخرى مثل (التهاب الكبد الفايروسي الحاد والأدمان على الكحول) مما يؤدي الى الموت المفاجئ بسبب عجز الكبد الحاد (Acute hepatic failure) .

خامساً: الأسباب الناتجة عن أمراض الجهاز التناسلي البولي (Genitourinary).
تشكل ما يقارب ( 2% ) من أسباب الموت المفاجئ، ومن أهم أمراض الجهاز التناسلي عند الأناث التي تؤدي الى الموت المفاجئ هو الحمل الهاجر (خارج الرحم، Ectopic pregnancy) حيث يؤدي التمزق ذاتي المنشأ للحمل الهاجر الى حصول نزف دموي غزير داخل التجويف البريتوني للبطن مما يسبب الموت المفاجئ، أما بالنسبة لأمراض الجهاز البولي فأنها نادراً ما تؤدي الى الموت المفاجئ ومن أهم هذه الأمراض هو الالتهاب الكُبيبي سريع التقدم (Rapidly progressive glomerulonephritis) والذي يؤدي الى الموت المفاجئ بسبب عجز الكليتين الحاد (Acute renal failure) .

(*) الأهمية الطبية العدلية في حالات الموت المفاجئ .
تعتبر حالات الموت المفاجئ من الحالات الواجب تشريحها للأسباب الأتية :
1- نفي وجود سبب عنفي أو سُمي للموت .
2- التوصل الى سبب الوفاة .
3- تثبيت أحصاء دقيق عن حالات الموت المفاجئ لملاحظة أكثر الأسباب حدوثاً وكيفية الوقاية منها .
4- الأجابة عن الأسئلة الأخرى التي تطلبها الجهات التحقيقية .

HYPER13PAGE HYPER15

7



رفعت المحاضرة من قبل: Abdulrhman Alobaidy 2
المشاهدات: لقد قام 9 أعضاء و 450 زائراً بقراءة هذه المحاضرة






تسجيل دخول

أو
عبر الحساب الاعتيادي
الرجاء كتابة البريد الالكتروني بشكل صحيح
الرجاء كتابة كلمة المرور
لست عضواً في موقع محاضراتي؟
اضغط هنا للتسجيل